مطر تشرين..

بدأ الأمر دون قصد مني..
ظننت أني تحت تأثير أغنية وحسب،
لم أكن أدري أنه الحب..
كان تأثير حبك علي مذهل كالشعرى

عندما كنت معك لأول مرة..
شعرت بأني في دار أوبرا
أو حورية في لوحة رسام

وعندما نظرت إليك لأول مرة..
كأني زرت كل البلدان
عبر باخرة مكتظة بالمسافرين
كانت أصواتهم كأوراق الخريف
وكان وحده صوتك مطر تشرين

الكاتب: Amal

الكتابة مصدر تعزيتي في عزلتي وخلاصي من الرفاق المملين.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s